منتدى طلاب القرم

منتدى دراسي

يرجى من الاعضاء ان ارادوا تحميل اي ملف يرجى رفعه من 4 شيرد
نتمنى للطلاب قضاء عطلة ممتعة
ان شاء الله قضيتو عطلة ممتعة وحان دور العودة الى المدارس

    سلوك الافراد في المجتمعات*

    شاطر
    avatar
    زايد اليافعي
    عضو برونزي

    عدد المساهمات : 175
    نقاط : 522
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 31/03/2010

    سلوك الافراد في المجتمعات*

    مُساهمة  زايد اليافعي في الأحد مايو 09, 2010 7:34 pm

    احترام القانون:
    يمتيز الناس في المجتمعات المتحضرة باحترام القانون, وهم يرون احترام القانون جزءاً من نسيج حياتهم, يعيشون في كنفه بأمن وثقة, وينظرون الى الخارجين عليه نظرة ازدراء واستغراب. بينما الناس في المجتمعات غير المتحضرة يكرهون القانون ولا يحبون الالتزام بأحكامه, ويرون في ذلك نوعاً من الوجاهة و دلالة
    السلطة والرفعة وتأكيد الذات. خذ سبيل المثال: قواعد المرور, او قوانين الضرائب, تجد الناس في المجتمعات غير المتحضرة لا يتقيدون بها, ويتباهون بتكلايرها والخروج عليها.

    التعصب للرأي:
    يعد التعصب للرأي في المجتمعات غير المتحضرة دليل ضيق الأفق, ويؤدي الى ضعف التفاهم واقطاع الصلات بين افراد المجتمع الواحد؛ لان المتعصب لرأيه يرى انه صواب دائماً, وغيره خطأ, فالرأي الآخر لا يعني شيئاً بالنسبة له, وبالتالي فإن السدود النفسية تقوم بين الناس, ويعيش افراد المجتمع في جزر منفصلة, أما في المجتمعات المتحضرة, فالناس يتحاورون برغبة في التفاهم والاقتناع, ويتقبلون فكرة أن الانسان يصيب ويخطئ, وان رأي الطرف الآخر له اهميته وقيمته.

    احترام الوقت:
    الوقت في المجتمعات المتحضرة هو الحياة, والحياة غالية وثمينة تحسب بالدقائق والثواني, والناس يعرفون ماذا سيفعلون غداً وبعد غدٍ وبعد شهر وعدة شهور.ويعرفون ذلك بالساعة والدقيقة, ويرتبون امورهم مع انفسهم ومع غيرهم, ولكن بعض الناس لا يعرفون قيمة الوقت, ولا يعرفون كيف يستثمرونه في تنظيم حياتهم وعملهم. وما أكثر ما ينقض عليك أناس كالقضاء بغير موعد, فإذا أبديت ترددا في استقبالهم ازوروا وغضبوا واعتبروا ذلك إهانة لهم. قارن فعلاً هؤلاء.. بفعل آخر يقول لك سأزورك بعد غد الساعة السادسة مساءً.. قيمة الوقت, وهي أحد المعايير التي تفرق بين هؤلاء.. وهؤلاء.

    ربط القول بالعمل:
    الربط بين القول والفعل وأهم السمات التي تتميز بها الأفراد في المجتمعات المتحضرة. ولذلك نجد القرآن الكريم قد حذر بقوة من فصل القول عن العمل قال تعالى: (( يأيها الذين ءامنوا لم تقولون مالا تفعلون *2* كبر مقتاً عند الله وأن تقولوا ما لا تفعلون *3* )) *(الصف:2-3). وعد ذلك دليلاً النفاق, ولا يكفي في الاسلام ان تقول بأنك مؤمن, بل لابد ان تجمع بين الايمان والعمل الصالح, فالقول يصدقه العمل.
    وليس من السلوك الحضاري ان نتكلم ولا نعمل, او نقول شيئاً ونعمل شيئاً آخر, والانسان في المجتمع المتحضر سوي في نفسه, متزن في سلوكه, حكيم في مواقفه, وتصرفاته, يربط قوله بعمله, وتتطابق افعاله واقواله.

    عدم الاسراف:
    الاسراف صفة ذميمة تبدد طاقات الفرد والمجتمع, ولذلك جاءت تعاليم الاسلام تحارب الاسراف بكل صوره واشكاله, وتحث الاعتدال والاتزان والتوسط في كل شأن من شؤون الحياة. والآيات الكريمة الدالة كثيرة قال تعالى: (( والذين اذا انفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما )) *(الفرقان:67)
    ((وكلوا واشربوا ولا تسرفوا انه لايحب المسرفين ))*(الاعراف:31) وليس من شك في ان الاعتدال وعدم الاسراف دليل التحضر في المجتمعات, فليس متحضراً من يسرف في مأكله ومشربه وملبسه ويقتني الأشياء المظهرية للتباهي والتفاخر بها.

    الحفاظ الممتلكات العامة:
    ومما يتميز به الافراد في المجتمعات المتحضرة, حفاظهم الممتلكات العامة التي تعود للدولة وينتفع بها عموم الناس كالمدارس والمستشفيات والمرافق والحدائق العامةوغيرها. ومثلها ايضاً اعمدة الانارة, واجهزة الهاتف واللوحات الارشادية التي توضع الطرقات والساحات العامة. فلا يلجأ الى تخريب الممتلكات العامة او الاعتداء عليها إلا كل انسان جاهل, لا يتحمل المسؤولية ولا يتحلى بروح المواطنة الصحيحة. اما الانسان المتحضر فهو يقدر قيمة الممتلكات وفائدتها, ويعرف انها اقيمت من اموال الناس في المجتمع كله, فيحافظ عليها كما يحافظ ماله, وممتلكاته الخاصة.
    __________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 19, 2018 1:25 am